الصفحة الرئيسية أخبار فتاوي كتب مقالات صوتيات ومرئيات انشر الموقع اتصل بنا البث المباشر جوجل بلس تويتر فيس بوك

ما حكم صلاة النافلة في السيارة ؟
المزيد
مقصد سورة البقرة 1

توطئة

مقصد السورة:

سورة البقرة سورة أقسام العباد من محبة الله وحده، من لا إله إلا الله، من توحيد الله تعالى بالمحبة التامة التي لا تكتمل إلا بالذل التام. وبكمال الحب وكمال الذل تتحقق العبودية، فهي سورة العبودية لله وحده، وأقسام العباد منها وأوصافهم.

 

القرائن الدالة على مقصد السورة:

1- بدأت السورة بالمؤمنين }الذين يؤمنون بالغيب{.

وأول الغيب هو الله تعالى. وكذا يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك (... هدى للمتقين (2) الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون (3) والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك)، وانتهت بالذين يؤمنون بالله تعالى وما أنزل على النبي e من الله وما أنزل على من قبله e من الأنبياء} آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله{. وكل ما ذكر من الإيمان بالملائكة والكتب والرسل لتحقيق غرض واحد وهو عبادة الله تعالى وحده.

هذا هو المشترك الذي جاء به جميع الأنبياء وهو توحيد الله تعالى والإيمان به.

2- أول أمر بدأ في السورة هو الأمر بعبادة الله تعالى وحده} يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم{ فهو المقصد الأول في السورة.

3- تضمنت السورة أصنافاً ثلاثة وهم المؤمنون والكفار والمنافقون، والجامع بينهم هو موقفهم من توحيد الله تعالى وعبادته وحده.

4- الإخبار عن وصايا الأنبياء بعبادة الله تعالى وحده.

أ- وصية الله تعالى للنبي e وأمته بها} يا أيها الناس اعبدوا ربكم{. (البقرة الآية 21)

ب- ووصى بها إبراهيم e بنيه } أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون{. (البقرة الآية 123)

ج- ووصية يعقوب u لبنيه } قال ما تعبدون من بعدي؟{.(البقرة الآية 123)

د- والتزام أبناء وأحفاد يعقوب بها} قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلهاً واحداً ونحن له مسلمون{ (البقرة الآية 123)، ولا تكون الوصية إلا بأعظم الأمور التي يخلفها العبد عند رحيله من الدنيا.

هـ- وهو الميثاق الذي أخذ على بني إسرائيل} وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله{ (البقرة الآية 83) فهي قرينة تدل على اختصاص السورة بهذا الموضوع.

5- اقتران التشريف بصفة العبودية حيث جعلها الله تعالى صفة شرف وتفضيل وخيرية.

أ- فوصف بها خير البشر} إن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا{ (البقرة الآية 23).

ب- أنها صبغة أشرف الأمم وهي هذه الأمة }صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون{. (البقرة الآية 138)

ج- وقوله تعالى فيها } ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده{ (البقرة الآية 90) حيث جعل لهم الفضل بسبب وصفهم بالعبودية.

د- وكذا قرن إجابة دعائهم بالعبودية} وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان{ (البقرة الآية 186).

هـ- وأن المملوك العابد المؤمن خير من الحر الكافر} ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم{ (البقرة الآية 221).

و- وهم أهل لاستحقاق الرأفة} والله رءوف بالعباد{ (آل عمران الآية 30).

6- جمعت هذه السورة مباني الإسلام الأربعة العملية والتي هي أهم صور العبادة:

أ- الصلاة ممثلة بالقبلة.

ب- الصيام.

ج- الحج.

د- الصدقة مفصلة.

هـ- وكذا الجهاد في سبيل الله.

و- نشر راية التوحيد.

مجموع ما سبق يدل على محور السورة ومقصدها الذي يدور حول عبادة الله تعالى وحده لا شريك له، فهي سورة محبة الله تعالى.

أصناف الناس من "لا إله إلا الله".

ذكر الله تعالى في مقدمة السورة الأصناف الثلاثة من توحيده وعبادته وحده وهم: المؤمنون، والكفار، والمنافقون. فذكر الصنف الأول بإيجاز وهم المؤمنون} الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون{. (البقرة الآية 3) الآيات وكذا الصنف الثاني بإيجاز في آيتين وهم الكفار } إن الذين كفروا سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون. ختم الله على قلوبهم{. (البقرة الآية 6-7) ثم الصنف الثالث وهم المنافقون المتقلبون المتلونون الذين يظهرون الإيمان وحقيقتهم الكفر، فذكر صفاتهم بإيجاز في ثلاث عشرة آية } ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين. يخادعون الله والذين آمنوا{. (البقرة الآية 8-9) فوصفهم بالكذب في ادعاء الإيمان، ومخادعة الله والمؤمنين، وكثرة الأمراض الضالعة في قلوبهم، وتسميتهم الإفساد إصلاحاً، ورفضهم الإيمان كإيمان الناس وزعمهم أنه إيمان السفهاء، والتظاهر بالإيمان وإسرارهم الكفر لشياطينهم، والاستهزاء بالدين.

حدث هذا الانقسام بعد ورود أول أمر في القرآن وهو الأمر بمحبة الله وحده.

 


 

محاور السورة

 

أولاً: أصناف الناس من لا إله إلا الله:

أ- المؤمنون.

ب- الكفار (الكافرون).

ج- المنافقون.

 

ثانياً: الصنف الأول الكفار وصفاتهم:

مثال لكفر ورأسه وهو إبليس، وقصته مع آدمu .

باب التوبة ما زال مفتوحاً لم يغلق.

ثالثاً: الصنف الثاني: المنافقون

 

قواعد هذا الصنف:

 

رابعاً: الصف الثالث المؤمنون الحنفاء:

 


 

مقصد السورة

سورة البقرة:

أولاً:

1- سورة العبودية لله وحده.

2- أقسام العباد من لا إله إلا الله.

3- وأوصافهم، وأعمالهم.

ثانياً:

مواقف الناس من محبة الله وحده:

1- توحيده بالمحبة التامة التي لا تكتمل إلا بالذل التام.

2- وبكمال الحب، والذل تكتمل العبودية.

أولاً: أصناف الناس من توحيد الألوهية (لا إله إلا الله):

1- ذكرت في مقدمة السورة الأصناف الثلاثة من عبادته وحده.

2- استفتحت بإيجاز بخير الأصناف الثلاثة، وأصدقها وهم المؤمنون في أربع آيات.

3- ثم يقابلهم صنف الكفار في آيتين بإيجاز قواعد الكفر – تغليف القلب }إن الذين كفروا سواء{ – الختم على القلب، والسمع، والغشاوة على البصر.

4- ثم المتلون بينهما وهم المنافقون في ثلاث عشرة آية.

5- قواعد النفاق:

- فوصفهم بإيجاز بما يلي:

أ- الكذب في ادعاء الإيمان } ومن الناس من يقول آمنا بالله{.

ب- مخادعة –التحايل- الله والمؤمنين } يخادعون الله{.

ج- كثرة الأمراض الضالعة في قلوبهم.} في قلوبهم مرض{.

د- الفساد المركب: تسميتهم الإفساد إصلاحاً: }وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض{.

هـ- السفه المركب:

- رفضهم الإيمان كإيمان الناس: }وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن{.

- زعمهم أن هذا إيمان السفهاء

و- إظهار خلاف الباطن: التظاهر بالإيمان للمؤمنين وإسرار الكفر لشياطينهم } وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا{.

ز- الاستهزاء بالدين } إنما نحن مستهزئون، الله يستهزئ بهم ويمدهم{.

6- حدث هذا الانقسام بعد ورود أول أمر في القرآن وهو الدعوة إلى محبة الله وحده وعبادته وحده. } يا أيها الناس أعبدوا ربكم الذي خلقكم{.

7- تم شرع الله تعالى بذكر تفاصيل الأقسام السابقة.

ثانياً:

الصنف الأول وهم الكفار وصفاتهم:

1- فصلهم الله تعالى بأربع عشرة آية أوجزهم من قبل بآيتين:

- أي التفضيل بـ (7) أضعاف. بسبعة أضعاف الموجز.

- أي بتفصيل تام (7).

2- قواعد الكفر:

أول صفاتهم التعنت بالاعتراضات الباهتة على المعجزات الظاهرة

أ- اعتراضات على كل صغير، وكبيرة، كالاعتراض على ضرب المثل بالبعوضة } إن الله لا يستحي{

ب- هذه الاعتراضات تنبئ عما ورائها من العظائم والكبائر:

2- نقض العهد. } الذين ينقضون عهد الله بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل{

3- قطع الصلة. } ويفسدون في الأرض{.

4- الإفساد في الأرض.

5- كفران نكران الجميل والنعمة.

6- رأسهم إبليس.

5- إثارة دواعي محبته بالتذكير بآلائه ونعمة السابقة عليهم:

أ- } كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتاً فأحياكم{.

ب- تسخير العالم المشاهد لكم } هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً{.

6- ذكر مثالاً للكفر ورأسه وهو إبليس:

أ- قصة إبليس مع آدم } وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة{.

ب- أصل الكفر هو: عدم الانقياد القلبي لله تعالى وأوامره } إلا إبليس أبى واستكبر{.

ثالثاً:

الصنف الثاني هم المنافقون وصفاتهم:

1- الصنف المتلون: ذكر في (84) أية ما يقارب سبعة أضعاف الإيجاز الملخص في أول السورة.

2- أمثل مثال له هم:

أ- اليهود} يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم{.

ب- لذا العلاقة وثيقة بينهم، وبين المنافقين.

3- اليهود:

أظهروا العبادة لله تعالى، وأنهم أخلص الناس لله أحرص على دينه، ينصحون الناس بالبر، والتقوى، ويكذبون بالنبي e } تأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب{

تفصيل لأول السورة } ومن الناس من يقول آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين{

4- تذكيرهم بعهده القديم بعبادته: التمسك بالتوراة: ما دلت عليه من متابعة رسول الله إذا خرج. توحيده، } أوفوا بعهدي أوف بعهدكم{

5- التودد إليهم بتذكيرهم بنعمه:

-} اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم{.

- فضلتكم على العالمين/ إنجاؤهم من الفراعنة.

- فرق البحر – إغراق الفراعنة.

- عفوه عنكم بعد عبادتكم العجل – شرفكم بإنزال التوراة عليكم.

- توبته عليكم بعد الأمر بقتل أنفسكم- إحياؤكم بعد الصاعقة.

- تظليل الغمام – وإطعام المن، والسلوى.

- إرشادكم لدخول الأرض المقدسة – الوعد بنصركم.

- إسقاؤكم الماء بضرب الحجر.

6- لكن تأصل فيكم مرض العنت:

أ- عوقبوا عليه: زادهم عنتاً.

ب- فرق البحر، نجاتهم، إغراق الفراعنة ç عبدوا العجل ç عوقبوا بالقتل.

ج- اختار منهم سبعين رجلاً من خيارهم لإظهار التوبة عن العجل ç }لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة{ ç عوقبوا بالصاعقة.

د- أنعم عليهم في سيناء بالتظليل، والإطعام، وحثهم على دخول بيت المقدس ساجدين ç زحفوا على استاهم ساخرينç الرجز، وعذاب السماء.

هـ- فجر لهم الماء بعد الظمأ/ أطعمهم من لذيذ الطعام ç تأففوا وطلبوا }بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها{ ç الذلة، والخساسة، والمسكنة.

و- أكرمهم بكثرة الأنبياء فيهم ç كفروا بهم، وقتلوا بعض النبيين بغير حق ç ضربت عليهم الذلة، والمسكنة/ غضب من الله

ز- تفصيل أول السورة } في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضاً{

7- أرادوا مخادعة الله تعالى والحيل والاستهزاء بأوامره وكذا نبيه والمؤمنين

أ- ادخلوا الباب اسجدوا ç يزحفون على أستاهم

ب- قولوا حطة ç حنطة }قولوا حطة{ ç } فبدل الذين ظلموا قولاً غير الذي قيل لهم{

ج- أكرموا بأفضل الطعام ç طلبوا البقل} بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها{.

د- رفع الطور عليهم ليعملوا بالتوراة فأقروا ظاهراً ç لما نزل الطور واستقر ç أعرضوا وسخروا } وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور{ } ثم توليتم بعد ذلك{.

هـ- لما حرم عليهم صيد يوم السبت ç تحايلوا فاصطادوا الجمعة ç مسخهم الله قردة } فقلنا لكم كونوا قردة خاسئين{.

8- مخادعة نبيه u والاستهزاء به:

أ- قتل القاتل ç أخفوه

ب- أمرهم موسى u بذبح البقرة ç استخفوا بأوامره (ادع لنا ربك/ ادع لنا ربك)

}الآن جئت بالحق{

} يخادعون الله والذين آمنوا وما يخدعون إلا أنفسهم{.

9- مخادعة المؤمنين:

أ- أظهروا الإسلام للمؤمنين أول النهار ç لعله النبي الذي بشر به موسى u.

ب- فيما بينهم اشترطوا أن لا يظهروا ما في التوراة من صدق رسالة النبيe ç لئلا تكون حجة عليهم بعد ذلك.

ج-} وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم لحاجوكم{

يخادعون الله والذين.

وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا.

وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا.

10- تسمية الإفساد إصلاحاً.

أ- يحرفون التوراة (إفساد) ç بقصد الحفاظ على اليهودية دين موسى (زعمهم) (إصلاحاً).

ب- }فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاً{

ج- إذا ووجهوا بذلك ç فِعلنا خطأ/ قَصْدنا حسن

لن نعذب إلا أياماً معدودة لحسن قصدنا

د- ومن ذلك انقسامهم إلى حزبين أحدهما موالي للأوس، وآخر للخزرج.

- لماذا؟ للحفاظ على جنس اليهود، لو انتصرت الأوس على الخزرج، أو الخزرج على الأوس.

- هذا إصلاح وصلاح} وإذ أخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولا تخرجون أنفسكم من دياركم{ } ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقاً منكم من ديارهم{

- }وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون{.


 

11- مرض العجب ورمى ما سواهم بالسفاهة:

أ- قالوا: لن نكون كالسفهاء نأخذ كل ما يأتينا ç ومن أن تعرض على عقولنا ç إذا قبلته قبلناه.

ب- عيسى u: لا تقبله عقولنا.

- يولد من أم بلا أب ç لا يعقل

اتهموه وأمه ورفضوه.

د-} وآتينا عيسى بن مريم البينات وأيدناه بروح القدس، أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقاً كذبتم وفريقاً تقتلون{.

هـ- أجابوا: }قلوبنا غلف{ : مملوءة علماً – مغلفة مغطاة

} وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء{

12- الاستفتاح، والاستنصار:

أ- وبنفس الحجة كفروا بنبينا محمد e.

ب- إذ كانوا يستنصرون بخروجه، ويستفتحون على العرب بخروجه، ويطلبون النور بخروجه.

ج- لما ظهرت نبوته، واستنارت الأرض بها فلما رأوا أنه لم يكن من بني إسرائيل، كفروا به

د- } وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا{.

هـ- } بغياً أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده{.

}مثلهم كمثل الذي استوقد ناراً فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون{.

13- حقيقة أمرهم وأصلهم قائم: كفر، وإباء القلب - كذب اللسان- إفساد:

أ- قد تأصلوا على الكفر، والكذب منذ صاحبوا موسى u.

ب- لما جاءتهم البينات على يد موسى ç إغراق الفراعنة- انفلاق البحر ç اتخذوا العجل.

}ولقد جاءكم موسى بالبينات ثم اتخذتم العجل{ ç كفر

ج- كذبوا على نبيهم لما رفع الطور على رؤوسهم لإعلان السمع والطاعة للتوراة }قالوا سمعنا{، لما نزل الطور: قالوا عصينا ç كذب

د- كذبوا على أعظم الذوات، وهو الله تعالى قالوا عن العجل }هذا إلهكم وإله موسى{، }وأشربوا في قلوبهم العجل{

هـ- كذبوا على أعظم الملائكة، وسيدهم (جبريل) ç عدوهم يأتي بالحرب، وسفك الدماء }من كان عدواً لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله{.

و- كذبوا على سيد البشر رسول الله e ç ليس هو الذي بشر به موسى u }ولما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم{.

ز- كذبوا على أفضل ملوك البشر: سليمان u ç قالوا حكم العالم بكتب السحر }وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر{.

ح- أي فساد أعظم من هذا }إلا أنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون{.

14- سفاهتم (السفه المركب):

أ- السفاهة الأولى: شدة التمسك بالحياة، وبذل من أجلها الغالي، والنفيس، ولو كانت حياة ذل، وهوان }ولتجدنهم أحرص الناس على حياة{

السفيه هو الذي يبذل الكثير للتلذذ بالقليل الفاني.

ب- السفاهة الثانية (عدم اتزان العقول ç التناقضات

- عدم معرفة ما وراء أقوالهم

من ذلك: يرون الحياة كمالاً ç شديدو التمسك بالحياة، بينما ينفون الحياة عن الله تعالى معبودهم ويتهمونه بالنقص ç إذ عبدوا العجل الجسد لا روح فيه، وزعموا بأنه إلههم.

}ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون{

15- الحذر:

أ- فإن فيهم جرأة على الله تعالى، وملائكته، وأنبيائه.

ب- لذا بعد هذه المخازي إياكم، ومصاحبتهم ç سيؤدي إلى التخلق بأخلاقهم (أقوال- أفعال)، المرء على دين خليله، الصاحب ساحب.

ج- (حتى في الألفاظ في تعاملهم، وتخلقهم مع الله تعالى) ç فإنهم سيدسون ألفاظاً موهمة ç باطنها الفحش؛ لإفساد العلاقة مع الله تعالى.

د- على سبيل المثال: لفظ الرعونة }لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا{.

16- كفيل بالنسخ:

أ- ما تقدم من فسادهم ç كفيل بنقل الرسالة من بني إسرائيل ç إلى العرب ç سيد البشر }ما ننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها{.

ب- ما أثار حقد اليهود، وحسدهم }ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم كن بعد إيمانكم كفاراً حسدا{

ج- احذروا أيها المؤمنون من أمرين فيما يتعلق بالنسخ إذا أتاكم نسخ في شريعتكم:

1- إياكم أن تتعنتوا تعنت اليهود وتسألوا رسولكم أسئلة ملحقة للاستيثاق (كفعل اليهود مع ذبح البقرة }أم تريدون أن تسألوا رسولكم{

2- إياكم وتشكيكات اليهود، وشبههم يرمونكم بالاضطراب (كيف ينتقل من حكم إلى حكم) كموضوع تحويل القبلة ç قابلوه }فاعفوا واصفحوا{

17- عدم اعترافهم بالنسخ:

أ- لن يعترف اليهود بنسخ دينهم ولا النصارى ç الإصرار على دينهم.

}وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى{

ب- لا تلتفتوا إليهم، فهم مضطربون فيما بينهم.

}وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى{.

ج- فما الحكم في ذلك؟ }فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون{

د- بل وصلت العداوة بينهم إلى أعظم من ذلك.

- كل منهم يخرب مساجد الآخر، وقبلته: اليهود يلقون القمامة على موضع الصليب/ كنيسة الصليب، النصارى تلقي القمامة على قبلة اليهود (الصخرة).

}ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها{

هـ- سيسير كفار العرب معكم على طريقهم، وسنتهم.


 

18- لا تتبع -لا تسألهم- رضاهم عنك ç ليقبلوا دينك الناسخ لدينهم.

- لا تسأل رضاهم عنك ليقبلوا دينك الناسخ لدينهم فيؤدي فعل ما يعجبهم ويرضيهم، أو التنازل عما أنزل إليك ç لن يرضوا عنك.

}ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم{

19- خاتمة صنف المنافقين بالتذكير الأول:

}يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين. واتقوا يوماً لا تجزي{.

- كما بدأ به الصنف (يا بني إسرائيل ....) الآية

رابعاً: الصنف الثالث: المؤمنون:

1- بهم ختمت الأصناف، ختام مسك، بهم ابتدأ السورة

قواعد صنف المؤمنين:

2- أمثل مثال لهم: أبو الحنفاء:

أ- إبراهيم الخليل e.

ب- الأب الأكبر لبني إسرائيل.

ج- الأب الأكبر للعرب.

}وإذا ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن{

3- ينتمون، ويهتدون بإمام الحنفاء والحنفية في توحيد الألوهية:

}قال إني جاعلك للناس إماما{

4- هو الذي بنى، وابنه إسماعيل قبلة الحنفاء: الكعبة

}وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل{

5- دعى ببعثه رسول من بلد القبلة:

}ربنا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكم ويزكيهم{

 

6- ملة الخليل إبراهيم e هي الإسلام ملة الحنفاء.

أ- وهو ملة الحنفاء.

ب- }ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه{.

ج- ما هي؟

د- }إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب.. {

7- شبهة كتابية -يهود، ونصارى-:

أ- بأن الملة الصحيحة هي ما جاء به موسى u ç اليهودية.

ب- بأن الملة الصحيحة هي ما جاء به عيسى u ç النصرانية.

ج- }وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا{

د- الإجابة عليها.

هـ- منها: ماذا عن ملة إبراهيم e التي سبقتهم.

- وباقي الأنبياء الذين سبقوهم.

و- }قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق{.

8- فالآية تحولوا إلى قبلة الحنفاء:

أ- لتتميزوا.

ب- وهي من علامات النبوة عند اليهود والنصارى أي تحول القبلة,.

ج- الاعتراضات الكثيرة من أهل الكتاب (اليهود) ç كلها سفاهات.

د- الإجابة عليها.

هـ- }سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتم التي كانوا عليها{.

و- اصبروا على سفاهاتهم ç لا بد أن يصيبكم الابتلاء، }ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين{.

ز- المصالح المتحققة من تحويل القبلة.

ح- أعظمها عبودية القلب لله تعالى }وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم{.


 

9- دين الحنفاء:

أ- عبودية القلب لله تعالى (وإلهكم إله واحد).

ب- به تقوم السموات والأرض، وانتظامها يدل عليه }إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي .... {.

ج- لب العبودية: كمال الحب مع كمال الذل لله تعالى وحده ç لا لغيره.

د- }ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حباً لله{.

هـ- تناغم القلوب الطيبة الطاهرة، والأرواح الطاهرة، مع الأجساد الطاهرة الطيبة. }يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً{.

و- والحذر من الخطوة الأولى في متابعة الشيطان ç والتي تقود إلى خطوات ç الزلل ç الكفر.

}ولا تتبعوا خطوات الشيطان{

ز- لا بد من إلى المحرمات.

ح- فالبدائل الطيبة المباحة كثيرة، وكبيرة، وعظيمة.

ط- لم يحرم عليكم إلا القليل.

ي- المعبود: الله تعالى أعظم من كل معبود ç عندكم معبود أجل الذوات.

- المطعوم ç كثير ولم يحرم إلا القليل.

- إباحة للمضطر }يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون. إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير{.

ك- كل ما شرعه لكم ç إنما شرع لتحقيق كمال العبودية.

وما حرمه عليكم ç إلا لتتم عبودية القلب لله تعالى، وزكاته.

10- شريعة الحنفاء:

أ- احذروا تشنيع اليهود فإنهم يريدون أن يجعلوا أساس البر، والدين، والشريعة هو القبلة، وتحويلها.

أصل القضايا، وأساسها ç وتحويلكم عن شريعة الحنفاء العظمى }ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب{.

ب- وتحويلكم عن شريعة الحنفاء العظمى:

(الإيمان بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين).

}وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى{.

}وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا{.

}والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس{

ج- وإقامة العدل: آية القصاص }الحر بالحر والعبد بالعبد{.

د- والثبات على هذا الدين وهذه الشريعة حتى الممات:

- آية الوصية / لا تنسى وصية إبراهيمe ويعقوب u.

هـ- ليستعن على شريعة الحنفاء:

بحبس النفس والشهوات وهوى النفس. (آيات الصيام)

و- وليستعن عليها بالرحلة ببدنه إلى المحبوب:

أ- رحلة الحج.

ب- آيات الحج.

ج- وليحذر دعاوى المحبة الكاذبة }ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد{.

د- وليكن صادق في رحلته مستسلماً إلى محبوبه }ومن الناس من يشتري نفسه ابتغاء مرضات الله{.

ز- وأعظم منها الرحلة الكبرى إلى الله بروحه مختاراً:

أ- رحلة توصله إلى محبوبه ç صلة أبدية.

ب- رحلة الجهاد ç آيات الجهاد مع آيات الحج.

ح- أين بذل المال للجهاد في سبيل المحبوب الأعلى:

- وبذل المال للخمر والميسر. }يسألونك عن الخمر والميسر{

ط- إذا اعترض على الجهاد:

بأنه يؤدي إلى:

1- تيتم الأولاد: جعل الله أحكاماً خاصة تعالجها

أ- سنتكفل بحفظهم.

ب- وسنلزم المسلمين بكفالتهم، ونجعل لهم أحكاماً خاصة.

ج- نحن نراقب ذلك / في رعايتنا.

د- }ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير{.

2- ترمل النساء:

- سن أحكاماً للزواج منهن، والتضييق على نكاح المشركات }ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة.. {

3- زيادة عدد النساء على الرجال: فتح باب نكاح المسلمات/ تعدد الزوجات، وسد باب نكاح المشركات.

4- قلة عدد الأفراد حيث سيقتل عدد كبير منهم في الجهاد:

1- الحث على الزواج ç زيادة عدد الأفراد.

ب- ضوابط التقليل من الطلاق.

ج- أحكاماً خاصة للنكاح، والطلاق.

د- لتستمر الحياة الزوجية.

5- إزهاق الأرواح: لن تموت نفس بالجهاد قبل موعدها }ألم ترى إلى الذين خرجوا من ديارهم{.

6- لماذا لا ينصر الله أولياءه دون قتال؟

ابتلاء/ اجتباء من ذا الذي يقرض الله.

7- قلة عدد، وجيش المسلمين مقابل كثرة عدد جيش الكفار (قصة الملأ من بعد موسى (طالوت – داود- جالوت) }كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة{.

ي- ذاك فيما يتعلق بالجهاد بالنفس:

ك- وكذا الجهاد بالمال.

ل- لئلا يتطرق للمؤمنين (إلى ذهن المؤمنين) ما تطرق إلى ذهن اليهود: هل يحتاج الله تعالى إلى النفقة؟

1- لما أمر الله تعالى بالإنفاق للجهاد ç }قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء{.

2- آية الكرسي ç أعظم آية غناه عن خلقه.

م- إذا انتصرنا بالجهاد بالنفس والمال:

- هل نجبرهم على الإسلام ç }لا إكراه في الدين{.

ن- كيف نجعلهم يدخلون في الدين:

1- الحجة القولية: الأدلة القاطعة/ الجدل بالأحسن (قصة إبراهيم والنمرود).

2- الفعلية: الأخلاق.

 

س- قلوبهم ميتة، أنى يحي الله قلوبهم؟

- قصة عزير ç }أنى يحي هذه الله بعد موتها{ ç قادر

ع- متى يهديهم: إذا سعوا بحثاً عن الحق.

- كسعي إبراهيم e ç الزيادة في الاطمئنان

}أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي{

ف- ما هي الوسيلة المثلى لجعل المعاند يبحث عن الحق؟

1- إنفاق المال عليه.

2- وإغداقه عليه. تنبت في قلبه سبع سنابل.

3- }مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل{

ص- ولكن ليتحقق هذا الاتفاق مقصوده لا بد من ضوابط في الاتفاق:

- }يا أيها الذين لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى{

- ضوابط الصدقة: - الإخلاص (العبودية). - المال الطيب. – إخفاؤه.

ق- احذر وإياك أن تستخدم المال الربوي/ الربا ç اجتنبه.

1- يعمل ضد مقصود الصدفة.

2- لا في الجهاد.

3- ولا في الدعوة إلى الله تعالى.

4- بل يهدم البناء الذي بنيته عقوداً.

5- }الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس{.

ر- وما سبق (صدقة- ربا- أعمال العبودية) كلها قروض.

1- }واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون{.

2- يحل أداؤها الحقيقي ç يوم المداينة.

3- آية الدين.

4- أطول آية في القرآن çإنارة لأطول يوم (50.000) سنة.


 

ش- أنت بين فضل الله وعدله.

عدله }لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت{ ç فضله }ربنا لا تؤاخذنا بما نسينا أو أخطأنا. ربنا ولا تحمل علينا إصراً{.

الفائــــز

من حقق كمال العبودية لله تعالى:

- أمر الرسول بما أنزل إليه من ربه.

- ربنا لا تؤاخذنا. - ربنا ولا تحمل علينا. - ربنا ولا تحملنا.

- واعف عنا. - واغفر لنا. - وارحمنا. - أنت مولانا.

المزيد
من تويتر
عدد الزوار
free counters
البث المباشر
يمكنك متابعة البث المباشرة لدروس الشيخ عدنان عبد القادر، من خلال الموقع

لا يعمل البث إلا مع الدروس يمكنك معرفة المزيد عن خدمة البث المباشر
إضغط هنا