الصفحة الرئيسية أخبار فتاوي كتب مقالات صوتيات ومرئيات انشر الموقع اتصل بنا البث المباشر جوجل بلس تويتر فيس بوك

مقاصد سورة الملك خطبة الجمعة 23-09-2016
المزيد
أملك مالاً يبلغ حد الزكاة وأملك أسهماً للمضاربة بها وأخرى للتملك فهل تجب فيها الزكاة؟ وكيف أخرج زكاتها؟

 

 

 

أملك مالاً يبلغ حد الزكاة وأملك أسهماً للمضاربة بها وأخرى للتملك فهل تجب فيها الزكاة؟ وكيف أخرج زكاتها؟

 

 

 

 

 

 

 

أسهم المضاربة والتي للتملك كلها تجب فيها الزكاة إذا كان في حساب الشركة موجودات نقدية. أما الطريقة التي تحسب فيها الزكاة فهي:

عند حلول موعد الزكاة يحسب زكاة كل شركة على حدة.

فالشركة الأولى يحسب زكاتها كالتالي:

1-  يحسب عدد أسهمه من الشركة الأولى.

2-  يحسب عدد الأسهم  الكلية للشركة الأولى (يوجد في التقرير المالي).

3- يحسب الموجودات النقدية لنفس الشركـة (يوجد في التقرير المالي).

 

4-  مقدار الزكاة=            

       عدد أسهمه       × الموجودات النقدية للشركة × 2.5          

 عدد الأسهم الكلية للشركة                                      100

 

        

 

تكييفها: هذه الشركة صورتها المصغرة كالتالي:

أ‌-    اشترك اثنان في تأسيس شركة، ساهم كل منهما بـ (50.000) د.ك، مجموع رأس المال (100.000) د.ك، نصيب كل منها (50%)، فاشتريا مصنعاً بأجهزته بـ (80.000) د.ك، تبقى من النقد (20.000) د.ك نصيب كل منهما (50%) من الموجودات النقدية. فالزكاة تجب على النقد ولا تجب على العقار على الصحيح من أقوال العلماء. ونصيب كل منهما من المتبقي (10.000) د.ك.

 

فنسبتها تحسب هكذا=

                               نسبه من الشركة × الموجودات النقدية ×     2.5     

                                                                                                  100

 

أي زكاته =

 

50.000    × الموجودات النقدية (20.000) ×      2.5

100.000                                                        100

 

 

أي زكاته =

 

50    × 20.000 × 2.5

100                    100

وهذا رأي ابن حزم:

 

 

ب‌-أما تكييف أسهم المضاربة فهو نفس التكييف السابق، وتفسيره أنه كان يمتلك نصيباً من شركة ما في بداية الحول ويمتلك جزءا من معداتها وعقارها وموجوداتها المالية، ثم باع نصيبه واشترى أسهما لشركة أخرى بمعداتها وعقارها وموجوداتها المالية، وهكذافي بيعه وشرائه خلال فترة الحول والسنة الزكوية. فما زال يمتلك نصيباً من الموجودات المالية في تنقله من شركة لأخرى. فهو يخرج في نهاية الحول زكاته من نصيبه المالي الذي مازال يمتلكه من أول شركة ضارب فيها. وهو رأي ابن حزم.

 

 

ج- قد يطرأ تساؤل: الموجودات المالية قد تتغير من شركة لأخرى فهل يحسبها على آخر شركة تملَّكها أ على أول شركة؟

 

الجواب:

حال الموجودات المالية كوضعه المالي تماماً عندما يتغير من أول الحول إلى آخر الحول فهو يزكي ما تبقى عنده ولو كان سقفه أعلى من بداية الحول من باب الاحتياط على التفصيل المعروف في زكاة المال وكذا في هذه الحالة.

د- قد لا يحصل على التقرير المالي عند حلول الحول، فإن كان موعد صدور التقرير المالي قريباً يمكنه حينئذ الانتظار، وإلا فإنه يستخرجه من آخر تقرير مالي للشركة.

 

 

 

 
المزيد
من تويتر
عدد الزوار
free counters
البث المباشر
يمكنك متابعة البث المباشرة لدروس الشيخ عدنان عبد القادر، من خلال الموقع

لا يعمل البث إلا مع الدروس يمكنك معرفة المزيد عن خدمة البث المباشر
إضغط هنا