الصفحة الرئيسية أخبار فتاوي كتب مقالات صوتيات ومرئيات انشر الموقع اتصل بنا البث المباشر جوجل بلس تويتر فيس بوك
كل من لم يعلم منه النفاق وهو مسلم يجوز الاستغفار له
» متون ومقالات وردود » خواطر يوميه من تويتر » منوعات » كل من لم يعلم منه النفاق وهو مسلم يجوز الاستغفار له

 
تاريخ الإضافة : 2017-02-16
عدد الزيارات : 261

كل من لم يعلم منه النفاق وهو مسلم  يجوز الاستغفار له

 

شيخ الإسلام ابن تيمية:

"كل من لم يعلم منه النفاق وهو مسلم

يجوز الاستغفار له

والصلاة عليه

بل يشرع ذلك

ويؤمر به

﴿واستغفر لذنبك وللمؤمنين﴾٢٤ / ٢٨٦

- بل صرح ابن تيمية [ لذوي الحدة ]:

"كل من لم يعلم أنه كافر بالباطن جازت الصلاة عليه والاستغفار له وإن كانت فيه بدعة وله ذنوب"

المجموع ٧ / ٢١٧

 

- الصلاة على جنازة المسلم فرض كفاية وقد أمرالنبيبالإخلاص له في الدعاء

فقال صلى الله عليه وسلم:

"إذا صليتم على الميت فأخلصوا له الدعاء"

د

أليس الاستغفار دعاء؟

 

- أليس من الدعاء في الصلاة على المسلم عموما:

"اللهم اغفر له

وارحمه

وعافه

واعف عنه

وأكرم نزله

ووسع مدخله

واغسله بالماء والثلج والبرد"

رواه مسلم

 

- لم يثبت النهي عن الاستغفار لأحد إلا المشركين والمنافقين

حتى لو اعتقدت في شخص أن فيه بدعة لم يحرم الاستغفار له

قال ابن تيمية(٧ / ٢١٧):

وإذا ترك الإمام ، أو أهل العلم والدين ( الصلاة ) على بعض المتظاهرين ببدعة أو فجور زجراً عنها، لم يكن ذلك محرماً للصلاة عليه والاستغفار له، بل قال النبي صلى الله عليه وسلم فيمن كان يمتنع عن الصلاة عليه وهو الغال وقاتل نفسه والمدين الذي وفاء له: ( صلوا على صاحبكم ) وروي أنه كان ستغفر للرجل في الباطن وإن كان في الظاهر يدع ذلك زجراً عن مثل مذهبه، كما روي في حديث محلم بن جثامة.

 

- حتى الذين لم يصل عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالصلاة عليهم فقال:

"صلوا على صاحبكم "[مالك]

والأمر يفيد الوجوب

والصلاة عليه أعظم من الاستغفار

 

- ابن تيمية:

الإمام أحمد استغفر لولاة الأمور الذين يقولون بقول الجهمية:

"أن القرآن مخلوق

وأن الله لا يُرى في الآخرة

ويدعون الناس إليه

ويعاقبونهم"

 

ومع هذا فالذين كانوا من ولاة الأمور يقولون الجهمية: أن القرآن مخلوق، وأن الله لا يرى في الآخرة، وغير ذلك. ويدعون الناس إلى ذلك، و يمتحنونهم، ويعاقبونهم، إذا لم يجيبوهم، ويكفرون من لم يجبهم. حتى أنهم كانوا إذا أمسكوا الأسير لم يطلقوه حتى يقر بقول الجهمية: أن القرآن، مخلوق، وغير ذلك. ولا يولون متولياً ولا يعطون رزقاً من بيت المال إلا لمن يقول ذلك. ومع هذا فالإمام أحمد – رحمه الله تعالى- ترحم عليهم. واستغفر لهم، لعلمه بأنهم لم يتبين لهم أنهم مكذبون للرسول، ولا جاحدون لم جاء به. ولكن تأولوا فأخطأوا. وقلدوا من قال لهم ذلك) . أهـ

 

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإن همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا

 

إذا أصيب القوم في أخلاقهم

فأقم عليهم مأتماً وعويلاً

البث المباشر
يمكنك متابعة البث المباشرة لدروس الشيخ عدنان عبد القادر، من خلال الموقع

لا يعمل البث إلا مع الدروس
يمكنك معرفة المزيد عن خدمة البث المباشر
إضغط هنا






من تويتر






عدد الزوار
free counters