الصفحة الرئيسية أخبار فتاوي كتب مقالات صوتيات ومرئيات انشر الموقع اتصل بنا البث المباشر جوجل بلس تويتر فيس بوك
ما حكم الإضراب عن العمل؟
» متون ومقالات وردود » أسئلة مختارة » ما حكم الإضراب عن العمل؟

 
تاريخ الإضافة : 2013-06-04
عدد الزيارات : 1827

 

سؤال : ما حكم الإضراب عن العمل؟

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

 

الجواب :

المختصر أنه يجوز لهم الإضراب في حالتين فقط: الأولى إذا أخل صاحب العمل بأحد شروط العقد مما لا يلتبس فيه ولا يختلف عليه. والثانية عند تكليفهم عملاً  غير منصوص عليه في العقد أو فوق طاقتهم. ولكن بشرط أن لا يصاحبه مظاهرات أو مسيرات، والأَوْلى أن يستنفذوا طريق الحوار والقضاء قبل الإضراب.

أما في غير هاتين الحالتين فلا يجوز الإضراب، وإنما عليهم أن يسعوا في طريق الحوار والقضاء، وإلا أصبح المال الذي يأخذه العامل سحتاً.

 

وإليك التفصيل:

 

أولاً: الإضراب هو الامتناع عن العمل، وقد يمكث المضرب في بيته أو في مكان عمله بلا عمل أو في مكان آخر.

 

ثانياً: سبب الإضراب

 

لإضراب العمال أسباب منها:

1- تشغيلهم في غير العمل المعقود عليه والمـتفق عليه بين الطرفين، أو مما ليس في وسعهم ويفوق طاقتهم.

 

2- إخلال صاحب العمل بأحد شروط العقد مما لا لبس فيه.

 

3- إخلال صاحب العمل بأحد شروط العقد مما يلتبس فيه ويختلف في فهمه.

 

4- مطالبة العمال بمزايا لاختلاف الظروف مما لم ينص عليه العقد.

 

5- مطالبة العمال بمزايا أكثر من باب التميز والرفاهية.

 

ثالثاً: حكم الإضراب

 

1- الإضراب عن العمل بسبب تشغيلهم في غير المعقود عليه أو مما ليس في وسعهم أو فوق طاقتهم فهذا حق لهم. لأن العقد أبرم على عمل آخر غير الذي ألزمهم به صاحب العمل، فكان العمل الذي امتنعوا من أدائه وأضربوا عنه خارج عن المعقود عليه، وقد قال النبي (ص): « كل المسلم على المسلم حرام، ماله وعرضه ودمه » . [رواه أبو داود]

والعرض: نفسه وبدنه، وجانبه الذي يصونه من نفسه وحسبه، ويحامي عنه أن ينتقص ويثلب، فيحرم عليه أن يلزمه بأداء ما لم يتفق عليه، فكأنه غصبه نفسه.

 

 

2- الإضراب بسبب إخلال صاحب العمل بأحد شروط العقد مما لا لبس فيه. لا يجوز لصاحب العمل أن يخل بشروط العقد، وقد قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ) وقال تعالى (وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ). فإذا أخل بأحد شروط العقد فكأنه سعى في نقض العقد من جانبه.

ففي هذين النوعين يجوز للعامل أن يضرب عن العمل، ومن الأفضل أن يستنفذوا طريق الحوار والقضاء قبل الإضراب. ولكن لا يلجأ إلى المظاهرات والمسيرات.

 

 

3- أما إذا كان بسبب إخلال صاحب العمل لأحد شروط العقد مما يلتبس فيه ويختلف فيه بين الطرفين، ففي هذه الحالة لا يجوز له الإضراب، وإنما يلجأ إلى الحوار والقضاء، فإذا فصل القضاء لصالح العامل ولم ينفذه صاحب العمل جاز له الإضراب، كما في الحالات السابقة وإلا فلا.

 

 

4- وإذا كان الإضراب لمطالبة العمال بمزايا أكثر لاختلاف الظروف والأحوال ما لم ينص عليه العقد، فلا يجوز له الإضراب وإنما يلجأ فيه إلى الحوار وإلى القضاء. فإن فصل فيه القضاء لصالح العمال ولم ينفذه صاحب العمل  جاز لهم الإضراب.

 

 

5- أما إذا كان من باب الرفاهية فلا يجوز لهم الإضراب، ويمكنهم الاتصال بصاحب العمل عن طريق الحوار.

 

والحمد لله رب العالمين

 

البث المباشر
يمكنك متابعة البث المباشرة لدروس الشيخ عدنان عبد القادر، من خلال الموقع

لا يعمل البث إلا مع الدروس
يمكنك معرفة المزيد عن خدمة البث المباشر
إضغط هنا






من تويتر






عدد الزوار
free counters