الصفحة الرئيسية أخبار فتاوي كتب مقالات صوتيات ومرئيات انشر الموقع اتصل بنا البث المباشر جوجل بلس تويتر فيس بوك
أح أح أن أن وسخرية الغرب

أح أح أن أن وسخرية الغرب

 

لا يختص هذا الشهر بصلاة ولا ذكر ولا عبادة ولا نفقة ولا صدقة. ولا هو موسم من مواسم الإسلام كالجمع والأعياد التي رسمها لنا الشارع صلوات الله وتسليماته عليه وعلى سائر إخوانه من الأنبياء والمرسلين، ففي هذا الشهر ولد صلى الله عليه وسلم وفيه توفي، فلماذا يفرحون بميلاده ولا يحزنون لوفاته؟! فاتخاذ مولده موسماًَ، والاحتفال به بدعة منكرة ضلالة لم يرد بها شرع ولا عقل، ولو كان في هذا خير فكيف يغفل عنه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وسائر الصحابة والتابعين وتابعيهم، والأئمة وأتباعهم؟

ثم أي فائدة تعود وأي ثواب في هذه الأموال الباهظة التي تعلق بها هذه التعاليق وتنصب بها هذه السرادقات وتضرب بها الصواريخ؟ وأي رضاً لله في اجتماع الرقاصين والرقاصات والمومسات والطبالين والزمارين، واللصوص والنشالين، والحاوي والقرداتي، وأي خير في اجتماع ذوي العمائم الحمراء والخضراء والصفراء والسوداء؟ أهل الشخير والنخير، والصفير بالغابة، والدق بالبازات والكاسات، والشهيق والنعيق، بأح أح، يا ابن المرة، أم أم، أن أن، سبا بينها، يا رسول الله، يا صاحب الفرج المدا آد يا عم يا عم ، اللع اللع، كالقرود.

ما فائدة هذا كله ؟ فائدته سخرية الافرنج بنا وبديننا، وأخذ صور هذه الجماعات لأهل أوربا فيفهون أن محمداً صلى الله عليه وسلم -حاشاه حاشاه- كان كذلك هو وأصحابه. فإنا لله وإنا إليه راجعون، ثم هو خراب ودمار فوق ما فيه الناس من فقر وجوع وجهل وأمراض، فلماذا لا تنفق هذه الأموال الطائلة في تأسيس مصانع يعمل فيها الألوف من العاطلين؟ أو لماذا لا تنفق هذه النفقات الباهظة في إيجاد آلات حربية تقاوم بها أعداء الإسلام والأوطان؟ وكيف سكت العلماء على هذا البلاء والشر بل وأقروه؟ ولماذا سكتت الحكومة الإسلامية على هذه المخازي وهذه النفقات التي ترفع البلاد أعلى عليين؟ فأما أن يزيلوا هذا المنكر، وإما صمتهم بالجهالة.

انتهى كلام الشقيري من كتاب السنن والمبتدعات.

 

المزيد
من تويتر
عدد الزوار
free counters
البث المباشر
يمكنك متابعة البث المباشرة لدروس الشيخ عدنان عبد القادر، من خلال الموقع

لا يعمل البث إلا مع الدروس يمكنك معرفة المزيد عن خدمة البث المباشر
إضغط هنا